عالم المخطوطات و نشر الكتب

 الإِعْمَال في مَعنى الإِبْدَال للإمام أبي الحسن تَقيّ الدِّين السُّبْكيّ (ت 756هـ)/ تحقيق د. يوسف عبد الله الجوارنة/ جامعة الزرقاء الخاصّة- الأردن/ نشرت في مجلة الأحمدية بدبي (ع25/ 1431هـ/2010م)

التعريف بالبحث:

...

وبفضل جهود سزكين صار معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية من أنشط المراكز التي اهتمّت بالتراث الإسلامي والعربي، وذلك في نشر العديد من المخطوطات طبق الأصل، وبإعادة نشر الكثير من الكتب التي سبق نشرُها باللغة العربية واللغات الأعجمية، وبتجمِيع المقالات والبحوث التي خصّت موضوعاً ما من مواضيع العلوم والتراث العربي، وقد أنجز المعهد في هذا المجال نشْرَ مئات المجلدات التي شكَّلتْ سَلاسلَ غطّت مُعظم مجالات العلوم مثل سلسلة الطب، وسلسلة الرياضيات، والفلك، وسلسلة الجغرافيا والرحلات، وسلسلة الموسيقى،...

الجرأة في الحق ، ومواجهة الباطل:
وربما كان في وسع محمود محمد شاكر أن يكون أحد علماء الرياضيات ، أو فروع الطبيعة بعد حصوله على شهادة البكالوريا: (الثانوية العامة) من القسم العلمي سنة 1925 لكنه فضل أن يدرس العربية في كلية الآداب ، وكاد قانون الجامعة أن يحول بينه وبين الالتحاق بقسم اللغة العربية، لولا تدخل طه حسين لدى أحمد لطفي السيد مدير الجامعة وإقناعه بأن يلتحق شاكر بكلية الآداب فأصدر قرارا بذلك.
وفي الجامعة استمع محمود محمد شاكر...

وأننا نتساءل مع الدكتور صلاح الدين المنجد: كم يكون عدد المصنفات العربية المخطوطة لو وصلت إلينا كاملة قبل الفتن والثورات والحروب، وقبل الجهل الذي أصابنا بضعة قرون؟... إن لدينا اليوم ثلاثة ملايين مخطوطة يمكننا أن نسقط مليوناً منها على أنه مكرر، فقد يوجد من الكتاب نسختان أو عشر نسخ، ويمكننا أن نسقط مليوناً آخر على أنه ذو قيمة ضئيلة، لا أصالة فيه قائم على النقل من الكتب التي ألفت من قبل. يبقى عندنا مليون كتاب فيها خلاصة الحضارة العربية في مختلف ألوانها ووجوهها، من...

فلا عجب إذن أن يشغل هذا التراث أذهان المعاصرين وأن يلتفتوا إليه بالعين الفاحصة، وأن يقيموا بينه وبين حركتهم المعاصرة هذه الجسور التي تمر من فوقها أجيال المستقبل في طريقها إلى بناء هذا المستقبل، وإلى تصميم مساراته حيناً، أو إملاءه بالقوى الخفية الفاعلة حيناً آخر.‏

ولقد التقى على الاهتمام بهذا التراث العرب والمستعربون، الشرقيون والمستشرقون واجتمع عليه أعداؤه وأصدقاؤه.‏

فأما أعداؤه فقد أدركوا منذ حين بعيد أنهم لا يستطيعون أن...

وانطلقت اللجنة في عملها من تقديرها للثقافة الإسلامية وإيمانها بمقدرة الأمة العربية على الاستمرار في مسيرتها الحضارية وإن التراث العربي لا يمثل رجعة إلى الوراء، وإنما هو قوة دفع، ولما يزخر به من ذخائر وتجارب وحوافز لا بد من تعرفه والاستناد إليه في تطلعاتنا الحاضرة.‏

كما درست اللجنة أساليب العمل في تحقيق هذا التراث، ورأت أن وسائل التقنية الحديثة التي تدخل الحياة وتمازج أساليب العمل الفكري تدفعنا إلى أن نفيد منها، أو أن نعهد للإفادة منها في إحياء التراث.‏...