إعلان عن تأجيل مؤتمر سؤال الإبداع وأصالة الفكر

جامعة القاضي عياض - كلية الآداب و العلوم الإنسانية - مراكش

مؤتمر دولي في موضوع (  سؤال الإبداع و أصالة الفكر ) تكريماً للفيلسوف المغربي الدكتور طه عبد الرحمن

يومي 27 و 28 مايو 2010

       لا نعرف أحداً من المشتغلين بالفلسفة من  العرب  ناهض التقليد و ناصر التجديد ، و لا أحدا من المفكرين العرب جعل همه تحرير العقل و ترسيخ الإبداع و تمكين الإنسان العربي من آليات التفلسف و و سائل الإنتاج الفكري مثلما فعل الفيلسوف المغربي الدكتور طه عبد الرحمن . أليس هو  القائل :" الفيلسوف لا يكون إلا حرا طليقا و لو وضعوا في عنقه الأغلال و على فمه الأقفال"؟

      فقد أسس على مدى  أزيد من ثلاثين عاما مشروعا فكريا متكاملا كان منطلقه فيه الاشتغال بالآليات المنطقية و منتهاه تأصيل الإبداع الفكري بما يجعل الأمة العربية الإسلامية أمة منتجة يضاهي إنتاجها ما يصدر عن غيرها و يساهم في بناء التجربة الفكرية للإنسان.

     فقد جعل من العقلانية و الحوارية و الأخلاقية أسس مشروعه و دعائم عقيدته الفكرية التي رسخها في إنتاجات علمية واسطة عقدها هو " فقه الفلسفة" الذي جاء فيه بالعجب العجاب و بما يذهل الألباب .

     و لعل الدكتور طه عبد الرحمن من أهم المفكرين المعاصرين في المغرب و أبعدهم تأثيرا في الفكر المغربي الحديث، بل لا نغالي إذا قلنا إن تأثيره في الوطن العربي و الإسلامي بعيد الغور ، فقد انتشرت آراؤه  و طرائقه و أفكاره في مختلف بلدان العالم الإسلامي ،و ظهر أثرها جليا في كتابات كثيرة تشيد به، أوتحتذي أسلوبه قصدا أو قسرا ، أو  تستلهم فكره و أسلوبه و بيانه،أو حتى تنتقده و تعاكسه لكنها تظل أسيرة أسلوبه ، و حبيسة منطقه.

      فضلا عن هذا ، فإن خطاب كثير من المشتغلين بالفكر الإسلامي و المتعاطين للدراسات الحضارية و الفكرية استقامت آلتهم المنهجية ، و استوت أبنيتهم الفكرية نتيجة احتكاكهم بكتاباته و تأثرهم بإنتاجاته.

    و لقد كان هذا البناء الفكري الضخم و الجهد المعرفي الجم وليد معاناة طويلة و عمل دءوب ، في طريق صعب طويل و شائك    ، منذ بدأ أستاذا للمنطق الحديث و فلسفة اللغة بكلية الآداب بالرباط، حيث إنه بدون منازع أب الدراسات المنطقية و التداولية و الفلسفية اللغوية بالجامعة المغربية. و كم شيك طريقه، و كم حيل بينه و بين بلوغ غايته ، و ما كان كل ذلك يزيده إلا إصرارا على بلوغ هذه الغاية متسلحا بإيمان لا يفتر و يقين لا ينثني و تكوين لا يزال ينمو و يتسع و يزداد عمقا مع الزمان حتى بلغ الغاية بأقصر طريق ، و بز الخصوم بآلة علمية مكينة، و بمنهجية فكرية حكيمة ، جعلت كثيرين يراجعون مواقفهم السابقة أو يهجرون أساليبهم السالفة، بل إن منهم من ينقل طريقته نقلا و يتبعها في تأليفه اتباعا ، ظانا أنها ستخفى و أنها بالفحص لن تتبدى. و ما كان ذلك إلا من حسن توفيق الله لهذا الفيلسوف المغربي المؤيد الذي ما فتئ يستنهض الأمة للأخذ بأقوى أسباب البحث و العلم ، و الاستناد إلى أركن أسس النقد و الفهم، و الانطلاق إلى أرحب آفاق الإبداع و النفع.

     و حيث إننا في كلية الآداب و العلوم الإنسانية بمراكش كنا من أوائل من انتبه إلى أهمية فكره ، و ساهمنا في التعريف به و الإفادة منه، فإننا قررنا أن نقيم هذه الندوة التكريمية لهذا الفيلسوف المبدع و المفكر المجدد و العالم المتفرد ، الذي يعد صفحة مضيئة من سفر النبوغ المغربي  الممتد بغير حد.

   و نقترح على المهتمين بأعمال الرجل و المتابعين لإنتاجاته و المتأثرين بمنهجه و المشتغلين بالمجالات المعرفية التي ارتادها ، أن يقدموا مداخلاتهم و مشاركاتهم ضمن المحاور الآتية:

-  مسألة تقويم التراث

-  سؤال الإبداع الفلسفي

-  سؤال الإبداع الترجمي

-  سؤال النقد الأخلاقي

-  مسألة تجديد العطاء الإسلامي

-   مسألة الحوارية و التواصل الإنساني

 

تعليمات المشاركة:

1-   أن لا يكون البحث منشورا أو سبق تقديمه في مؤتمر آخر.

2-   أن لا يزيد عدد صفحات البحث على عشرين صفحة.

3-   مراعاة معايير المنهج العلمي المتعارف عليها في كتابة البحوث العلمية.

4-   يرسل البحث كاملا مرقونا بنظام " وورد" خط Traditional Arabic قياس 16، وتوضع الحواشي في أسفل الصفحة متسلسلة الترقيم.

5-   آخر موعد لاستقبال الملخصات هو: 20 أبريل 2010.

6-   آخر موعد لاستقبال البحوث هو: 05 مايو 2010

7-   ترسل قرارات القبول والدعوات في موعد أقصاه: 10 مايو 2010

 

ملحوظة:

 تبعث المشاركات على البريد العادي أو الالكتروني إلى السيد عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية ، حي أمرشيش، 40000، ص.ب: 2410، مراكش، المغرب.

فاكس: 00212524311942     doyen2010@gmail.com                      

ولمزيد من المعلومات يرجى تصفح الموقع الالكتروني للكلية:  www.flm.ucam.ma 

Puma

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
شارك: