اللقاء التشاوري الثالث لعمداء كليات اللغة العربية ومعاهد تعليمها ورؤساء أقسامها بالمملكة بتنظيم مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية

وأضاف سعادته أن هذا اللقاء يأتي بالمصاحبة مع ملتقى كليات اللغة العربية وأقسامها في السعودية والصين؛ مما يتيح فرصة أكبر لجمع المسؤولين عن المؤسسات اللغوية في المملكة العربية السعودية مع نظرائهم الصينيين؛ لمناقشة عدد من القضايا المشتركة المتعلقة بالتعليم اللغوي.
يشار إلى أن هذا اللقاء قد سبقه لقاءان آخران في العامين الماضيين تناول المشاركون فيهما عدداً من الموضوعات المهمة المتعلقة بالشأن اللغوي، وخرجوا بعدد من التوصيات التي يعمل المركز _بالشراكة مع المؤسسات اللغوية المختلفة_ على تفعيلها.

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
شارك: