مؤتمر ( القراءات المعاصرة للقرآن الكريم ): جامعة شعيب الدكالي، مدينة الجديدة ، المغرب في شهر أبريل 2011م

ينظم مختبر الدراسات و الأبحاث الحضارية بتعاون مع : شعبة الدراسات الإسلامية مؤتمراً دوليا ًو ذلك منتصف شهر أبريل 2011م بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة شعيب الدكالي، الجديدة ، المغرب، في موضوع :" القراءات المعاصرة للقرآن الكريم ".

جدل وتحريف:
تعرف الساحة الثقافية ـ خاصة بعد رحيل أقطاب الدراسات المعاصرة للقرآن الكريم ـ جدلا كبيرا حول ما يسمى بـ القراءات المعاصرة للقرآن الكريم ـ هناك من ينعتها بالجديدة، والحداثية، والعلمانية ـ التي تتدثر بمناهج لسانية، وسوسيولوجية، وتاريخية، وإنتروبولوجية، أدت ـ في أغلب الأحيان بقصد أو بغير قصد ـ إلى تحريف المعاني القرآنية، وإخراج النصوص عما هو مجمع عليه، فضلا عن تناقضها مع الحقائق الشرعية، وتعارضها مع مقاصد الشريعة الإسلامية. ومرد ذلك لعدم احترامها لخصوصيات القرآن الكريم،
ومعاملته كسائر النصوص البشرية. وليس معنى ذلك أننا نريد حجب هذه المناهج عن مقاربة الخطاب القرآني، بقدر ما نريد بيان حقيقة أساسية تتعلق بالقراءة الإيجابية للقرآن الكريم، وهي القراءة المقاصدية، التي تحفظ للقرآن الكريم خصوصياته، وتحقق مقاصده، ككتاب هداية، يبين للناس ما يحقق صلاحهم في الحال والفلاح في المآل.
إن كل منهج من المناهج المذكورة آنفا يمكنه أن يسهم في بلورة هذه القراءة المقاصدية، بحيث تمكن الإنسان من الوقوف على مراد الله تعالى من الخطاب القرآني بحسب القدرة البشرية، أي إنها قراءة ذات أبعاد ثلاث :  أ.التلاوة .ب. التدبر .ت. التطبيق .والله تعالى تعبدنا كمسلمين بهذه المستويات الثلاث، ومن ثم فإن القراءة في تصور المسلمين ليست قراءة حرة، بقدر ما هي قراءة مقاصدية.

ومن هنا نفهم أننا أمام موقفين:
1- موقف يؤمن بأن القرآن كلام الله، المقدس والمعجز، والمتضمن للحق والحقيقة، ومن ثم يتخذه مرجعية له في الحياة.
2- وموقف آخر ينظر إلى القرآن كنص بشري ليست له أية خصوصية، وأن هالة القداسة مصطنعة، ومن ثم دعت إلى القطيعة المعرفية مع القراءات الإسلامية التراثية، وحذفت عبارات التعظيم، واستعملت مصطلحات غير المصطلحات الشرعية. فبدل نزول القرآن استعملوا الواقعة القرآنية، وبدل القرآن استعملوا المدونة الكبرى، وبدل الآية استعملوا العبارة. وتعمدت الاستشهاد بالقرآن والنص البشري بدون أدنى تمييز بينهما، مع الدعوة إلى عقلنة النص القرآني برمته، ورفع عائق الغيبية. واعتبار كل ما يعارض العقل شواهد تاريخية، وربط الآيات القرآنية بالظروف والسياقات الزمنية، بما يعني أن القرآن الكريم ليس إلا نصا تاريخيا. والتذرع بالمناهج الحديثة بدعوى أنسنة القرآن الكريم، لنزع القداسة عنه، والتشكيك في تواتره. مما يخفي وراءه مواقف المستكبرين في الأرض من جهة، وأهدافهم، ومشاريعهم التي بدأنا نرصد بعض آثارها على الواقع، واختيارات أيديولوجية من جهة أخرى.

استشراق يتمدد:
والواقع أن الدراسات المعاصرة للقرآن الكريم ما هي إلا امتداد للدراسات الاستشراقية التي يمثلها نولدكه في دراسته عن تاريخ القرآن الكريم، حيث انتهى إلى أن نبوة محمد  ما هي إلا امتداد لنبوات العهد القديم، وأن
القرآن الكريم مأخوذ عن المأثورات اليهودية والمسيحية.
وقد تطورت هذه الدراسات حول القرآن الكريم في الستينات من القرن الماضي، على أيدي التفكيكيين كجون واسنبرو، وكوك، وكرون الذين يمثلون الاتجاه التفكيكي الداخلي، ولينغ ولوكسنبورج اللذين يمثلان الاتجاه التفكيكي الخارجي. وعن هؤلاء أخذ أصحاب القراءات المعاصرة للقرآن الكريم، من العرب والمسلمين، كمحمد أركون، ونصر حامد أبي زيد، والمنصف بن عبد الجليل، وعبده الفيلالي الأنصاري، ويوسف صديق، ومحمد الشريف فرجاني، وعبد المجيد الشرفي، وطيب تيزيني، وحسن حنفي، وأخيرا محمد عابد الجابري.

المنهج ليس هو التطبيق :
إننا نعقد هذا المؤتمر الدولي لدراسة المناهج الموظفة في القراءات المعاصرة للتفسير، وتطبيق هذه المناهج من قبل الباحثين والدارسين المشار إليهم آنفا، وعيا منا بأن المنهج ليس بالضرورة هو التطبيق، ذلك أن
الخلفيات الأيديولوجية والسياسية هي التي توجه هذه المناهج ـ في الغالب ـ ، لنصبح أمام إسقاطات تنتهي إلى نتائج مرسومة سلفا. كما أننا نروم الكشف عن إمكانية الإفادة من المناهج الحديثة واستعمالها استعمالا علميا، يراعي خصوصيات القرآن الكريم، دون خلفيات مسبقة، وبهدف الوصول إلى الحقيقة، علما أن الدين لله، وأن معارف البشر نسبية، فاجتهاداتهم محدودة في الزمان والمكان، ولا يمكن بأي حال الادعاء بأنها مراد الله النهائي. كما أن تبني هذه المناهج وفق شروط علمية وموضوعية يمكن المسلمين من فهم تراثهم
التفسيري، ومن ثم القدرة على استيعابه واستبطانه وصولا إلى الإبداع، حيث الإضافة العلمية للمجال، واكتشاف نواح جديدة من الإعجاز.

محاور الندوة :
1- الأسس المعرفية والخلفيات العقدية والسياسية للقراءات المعاصرة للقرآن الكريم.
2- الضوابط و الشروط العلمية و المنهجية لقراءة القرآن الكريم.
3- نقد علمي و موضوعي للقراءات المعاصرة و روادها .
4- الخطاب الديني والخطاب البشري أية علاقة ؟

اللجنة المنظمة :
1- الأستاذة الدكتورة خديجة إيكر، رئيسة مختبر الدراسات والأبحاث الحضارية، تخصص لسانيات .
2- الأستاذ الدكتور إبراهيم عقيلي ،رئيس شعبة الدراسات الإسلامية ، تخصص الفكر الإسلامي.
3- الأستاذ الدكتور أحمد بزوي ،رئيس مجموعة البحث في تراث وثقافة دول الخليج، تخصص علوم القرآن والتفسير.
4- الأستاذ الدكتور علي بيهي ،عضو مختبر البحث ، تخصص أدب عربي .
5- الأستاذ الدكتور عبد الرحيم الراوي ،عضو مختبر البحث ، تخصص أدب عربي.
6- الأستاذ الدكتور ميلود الضعيف ، عضو مختبر البحث ،تخصص علوم القرآن والتفسير.
7-الأستاذ الدكتور محمد الرقاق ،عضو مختبر البحث ، تخصص لسانيات .
8-الأستاذ الدكتور أحمد العمراني ،رئيس المجلس العلمي بسيدي بنور، وعضو مكتب الشعبة، تخصص علوم القرآن والتفسير.
9- الأستاذ الدكتور  عبد الهادي دحاني، عضو مكتب الشعبة، تخصص علوم القرآن والتفسير.
10- أحمد زحاف، شعبة اللغة الفرنسية، تخصص لسانيات.

آخر أجل لقبول الملخصات : 09 /01 /2011م.
آخر أجل لقبول البحوث كاملة : 13 /03 /2011م.
سينعقد المؤتمر بإذن الله أيام : 19 ـ 20 ـ 21/ 04/ 2011م.

للتواصل مع اللجنة المنظمة يرجى الاتصال بـ:
ahmedbezoui@yahoo.fr

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
شارك: