المؤتمر الدولي الثالث للسانيات وتدريس اللغة العربية في موضوع (المقارنة والتنميط في درس اللغة وتدريسها)بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس- المغرب يومي30/ 7/ إلى 1/ 8/ 1438هـ  26-27 أبريل 2017

 

مختبر "الدراسات اللسانية والديداكتيكية والمعرفية"    وشعبة اللغة العربية بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس المغرب ينظمان المؤتمر الدولي الثالث للسانيات وتدريس اللغة العربية في موضوع:" المقارنة والتنميط في درس اللغة وتدريسها ".
ديباجة المؤتمر:
عمل البحث اللساني، منذ مدة غير قصيرة، على استخلاص الكليات اللغوية التي تعبر عنها مبادئ كونية كبرى تفسر خصائص اللغات وطبيعتها. وارتبط هذا الهدف ببحث التنوع اللغوي والفروق بين الاختيارات البنيوية والعلاقية التي تبرزها اللغات. وقد تولّد عن هذا المنحى من الاستكشاف والبحث وضع نمطية للغات ترتكز على مبادئ ووسائط ما فتئ البحث اللساني يدققها ويعالج تفاصيلها ويبني نماذج تحليلية وتفسيرية لها.
وقد تجدد النظر في مستويات التحليل اللساني، في طبيعتها وموضوعها والعلاقات التي تربطها. وأصبح الربط مثلا بين الدراسات التركيبية الصورية والدراسات الدلالية والمنطقية ربطا طبيعيا تمثله النماذج الجديدة وتتنافس فيه النظريات والمدارس اللسانية من منطلقات متقاربة أحيانا ومتنافرة أحيانا أخرى، كاشفة غنى الدرس اللساني وتنوعه وأهمية الاستثمار فيه.
وفي مجال آخر، عرفت اللسانيات النفسية والمعرفية تطورات همت الربط بين قضايا الفكر وأسئلة اللغة، وهمت تفاعل الثقافة وتنوعها مع تطور اللغة وتعبيراتها. وهو ما أدّى من جهة إلى الاهتمام بالتاريخ الثقافي للغات، وأدّى، من جهة أخرى، إلى التمييز بين إدراك الفرد وتمثله للغة وللتعبيرات الثقافية المرتبطة بها وبين الصورة التي تعكسها الجماعة، بتنوعها اللغوي، عن مواقفها من الوجود وأسئلته.
لقد كان من أهداف مؤتمر "المناهج اللسانية وتدريس اللغة العربية" منذ دورته الأولى البحث في كيفية استثمار ما وصل إليه البحث اللساني الحديث من أجل تطوير مناهج تدريس العربية اعتمادا على آليات جديدة للتقويم وتصنيف الظواهر وربطها بسلميّة للتدرّج والارتقاء، وتطوير الأوصاف المعتمدة في تدريسها. كما كان من أهداف المؤتمر المساهمة في إعادة النظر في قضايا مَعيَرة العربية وتقعيدها وفق تصور واضح لخصائصها الطبيعية ولوظائفها المجتمعية. وهو ما يستمر المؤتمر في دورته الثالثة في التفكير والمساهمة فيه.
ويجعل المؤتمر، في دورته الثالثة، موضوعه المنهجَ المقارِن في تحليل قضايا اللغات وتدريسها ووضع نمطية لخصائصها وظواهرها، وأثر ذلك في تطوير تدريس اللغة العربية لأبنائها وللناطقين بغيرها.
محاور المؤتمر:
للمساهمة في البحث في قضايا "المقارنة والتنميط في درس اللغة وتدريسها"، نقترح أن تندرج أبحاث المشاركين في هذه الندوة الدولية في المحاور التالية:
- المقارنة والتوسيط في الدرس اللغوي الحديث.
- الخصائص الصواتية والصرافية للعربية: مقاربة مقارنة.
- الخصائص التركيبية والدلالية للعربية: مقاربة مقارنة.
- البحث المقارن في البلاغة والتداوليات العربية.
- المقاربات المقارنة في تطوير مناهج تدريس اللغة العربية.
- اللغة والثقافة مقاربة معرفية وتربوية.
- تدريس العربية للناطقين بغيرها.
مثل هذه الموضوعات وغيرها يمكن أن تكون مجالا للبحث والتحليل في هذا المؤتمر من أجل استثمار الدرس اللساني الحديث في تطوير تدريس اللغة العربية وتجديد محتويات مناهجها.
إرشادات:
ترحب اللجنة التنظيمية للمؤتمر بالمشاركين من المملكة المغربية ومن خارجها، وتخطر الراغبين في المشاركة بما يلي :
1ـ تخضع البحوث إلى تحكيم لجنة علمية مختصة ويكتب البحث بلغة عربية رصينة (وتقبل استثناء البحوث المكتوبة بالإنجليزية أو بالفرنسية)؛
2ـ يجب ألا يتعدّى حجم البحث 20 صفحة 21/31، بما لا يتجاوز 10000 كلمة؛
3ـ يجب ألاّ يتجاوز ملخص البحث 400 كلمة، وألا يتضمن اسم الباحث أو يشير إلى شخصه ؛
4ـ يكتب البحث بخط Traditional arabic رقم 16 (Times New Roman رقم 12 بالنسبة للنص الأجنبي) ؛
5ـ يجب أن تكون الهوامش آلية وفي آخر الصفحة بخط Traditional arabic رقم 14(Times New Roman رقم 10 بالنسبة للنص الأجنبي)؛
6ـ يجب أن يتقيّد الباحث بالمنهجية العلمية المتعارف عليها في كتابة المقالات، وأن يكون بحثه أصيلا لم يسبق نشره ؛
7ـ يجب أن يلتزم الباحث بالآجال المحددة أدناه ؛
8ـ تكون كل المراسلات عبر البريد الإلكتروني المذكور أدناه ؛
تواريخ مهمة :
- آخر أجل لتقديم ملخص البحث 12 فبراير 2017.
- تاريخ الإخبار برأي اللجنة العلمية في البحث يوم 15 فبراير 2017.
- آخر أجل لتلقي البحث النهائي يوم 30 مارس 2017.
للاتّصال:
ـ البريد الإلكتروني : mmllpea@gmail.com
ـ الناسوخ: 00.212.535460250

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
شارك: