مركز اللغة العربية يدعم مكتبة اتحاد المجامع العربية وينجز أعمالا دولية متنوعة في الهند والمالديف والسنغال

 

 

ضمن جهود دولية متنوعة ينفذها (مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية)، يقوم المركز بإهداء اتحاد مجامع اللغة العربية مكتبة ضخمة من الإصدارات اللغوية والثقافية، وذلك في إطار التعاون وخدمة العلم و المعرفة.

وأوضح الأمين العام لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية الدكتور عبدالله بن صالح الوشمي أن المركز بتوجيه من معالي وزير التعليم المشرف العام على المركز وانطلاقاً من تمثيل المملكة العربية السعودية في اتحاد مجامع اللغة العربية؛ يقوم بتزويد مكتبة الاتحاد في مبناه الجديد بكمية متنوعة من الإصدارات اللغوية والثقافية المميزة من كتب ومصادر ومراجع لغوية وثقافية؛ لتكون متاحة للباحثين و الخبراء والمعنيين، وقد قام المركز بالتواصل مع الجامعات والمؤسسات السعودية؛ لتوفير إصداراتها العلمية في هذا الشأن، لتضاف إلى المكتبة التي هيأها المركز للإهداء، وتضم عددا كبيرا من الكتب والمراجع اللغوية والثقافية.

وأضاف: تأتي هذه الخطوة ضمن أوجه التعاون والتكامل بين مؤسساتنا اللغوية العربية، وذلك انطلاقاً مما يمثله اتحاد المجامع من مرجعية كبرى في بلادنا العربية، كما تسهم بتعزيز حضور الكتاب السعودي في المنظمات والمؤسسات الدولية.

وفي الإطار ذاته، يعقد وفد المركز اجتماعاً تنسيقياً مع إدارة الثقافة بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية ضمن تعاون المركز مع الجهات الدولية؛ وذلك لبحث أوجه التعاون المشترك بين المركز وجامعة الدول العربية، وبحث المشروعات ذات البعد اللغوي، وتنسيق المشاركات اللغوية للجهات السعودية المميزة في برامج الجامعة ومشروعاتها مما يعكس الدور السعودي المميز في خدمة اللغة العربية وقيادتها العلمية في هذا الشأن؛ وحرصه على التعريف بالجهود السعودية المميزة في خدمة اللغة العربية على المستويات المحلية والدولية.

من جهة أخرى: يقوم وفد من مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية بزيارة إلى جمهورية المالديف ضمن برنامج التعاون الدولي في خدمة اللغة العربية، ويشارك فيه: د.عقيل الشمري و د.عبدالله الفيفي، وقد اجتمع الوفد مع وزير التعليم ووزير الشؤون الإسلامية في المالديف، كما يجري الوفد زيارات إلى المعهد الوطني، وجامعة المالديف الوطنية وجامعة المالديف الإسلامية وغيرها من المدارس والمؤسسات التعليمية هناك، ويقيم لقاء تدريبياً للمعلمين السعوديين الموفدين هناك.

يذكر أن المركز أطلق برنامجه في الهند (شهر اللغة العربية) الذي ما زال مستمراً، ويزور دولة السنغال لمتابعة طلاب المنح الدارسين للغة العربية ضمن الدعم الذي قدمه المركز في وقت سابق، كما أكمل مؤخراً مشروعه البحثي عن (اللغة العربية في ماليزيا) و تاريخ اللغة العربية في الهند، إضافة إلى دليل رسائل الماجستير و الدكتوراه في تركيا التي تضاف إلى سلاسل إصداراته المعنية باللغة العربية في العالم.

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
صور مرفقة مع الخبر: 
شارك: