مركز خدمة اللغة العربية يختتم برنامج شهر اللغة العربية في الهند بفعاليات علمية كبيرة، وأنشطة متنوعة في عدد من المدن الهندية

تنطلق في 19رجب 1438هـ الموافق 16أبريل2017م في العاصمة دلهي فعاليات الأسبوع الختامي لبرنامج (شهر اللغة العربية في الهند)، الذي ينفذه مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية في عدد من المدن الهندية.
وأوضح الأمين العام لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية الدكتور عبدالله بن صالح الوشمي أن برنامج "شهر اللغة العربية" أحد الأنشطة الدورية المهمة التي ينفذها المركز في دول العالم الناطقة بغير العربية، ضمن الجهود المميزة التي تقوم بها بلادنا الغالية وتجد الدعم الدائم من لدن قيادتنا الرشيدة، كما يحظى البرنامج بدعم ومؤازرة من لدن معالي وزير التعليم المشرف العام على المركز، ومحطته الحالية في الجمهورية الهندية، حيث إن الهند بلد له ثقل جغرافي، وتعداد سكاني كبير، وذلك بعد تنفيذ دورته الأولى في الصين وتنفيذ دورته الثانية في إندونيسيا.
وأضاف: "يتضمن البرنامج تنفيذ عدد من الفعاليات والأنشطة التي ينظمها المركز بالتعاون مع الملحقية الثقافية السعودية في سفارة خادم الحرمين الشريفين في الهند، وعدد من الجامعات السعودية، حيث بدأ بتنفيذ برنامج تدريبي لمعلمي اللغة العربية للناطقين بغيرها، استهل بدورة تدريبية في جامعة كاليكوت بكيرلا قدمها الدكتور محمود بن عبدالله المحمود من معهد اللغويات العربية بجامعة الملك سعود، خلال المدة من 17-22ديسمبر2016م، ثم دورة تدريبية أخرى نفذت في الجامعة العالية بكولكاتا قدمها الأستاذ الدكتور محمد بن شديد البشري أستاذ المناهج وطرق التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، خلال المدة من 16-24يناير2017م، ودورة تدريبية ثالثة نفذت الأسبوع الماضي بجامعة دلهي، قدمها الدكتور مطير بن حسين المالكي، ولن يتوقف البرنامج التدريبي عند هذا الحد، بل ينفذ المركز لقاءين تدريبيين خلال الأسبوع الختامي، في مهارات البحث العلمي وتحقيق التراث اللغوي، يقدمهما بعض أعضاء الوفد السعودي المشارك في الأسبوع الختامي لأنشطة برنامج شهر اللغة العربية في الهند. 
كما أطلق المركز خلال هذا الشهر عدداً من المسابقات الطلابية على مستوى الجمهورية الهندية في مجالات الخطابة والإلقاء، يشارك فيها أعداد كبيرة من الطلاب من مختلف المراحل التعليمية، وستكون نهائياتها خلال الأسبوع الختامي بإذن الله، ونفذ عدداً من الأنشطة العلمية خلال هذا البرنامج، حيث يعقد مؤتمراً علمياً يشارك فيه عشرات الباحثين من أنحاء جمهورية الهند بعنوان (اللغة العربية في الهند – الماضي والحاضر والمستقبل) في يومي 16-17 أبريل في الجامعة الملية الإسلامية، وندوة علمية يشارك فيها أعضاء الوفد بأوراق علمية -ضمن الأسبوع الختامي- للحديث عن جهود المملكة العربية السعودية الحكومية والأهلية في خدمة اللغة العربية في المركز الهندي الدولي في يوم 20 أبريل،بالإضافة إلى ورشة عمل مفتوحة عن مشاكل وطرائق تدريس اللغة العربية في يوم 18 أبريل".
كما يصدر المركز مجموعة من الكتب ضمن مخرجات الشهر، وينظم معرضاً عربياً تشارك فيه بعض السفارات العربية والمؤسسات اللغوية في الهند، بالإضافة إلى برنامج لتكريم العلماء والمؤسسات الهندية الذين أسهموا في خدمة اللغة العربية في الهند، موجهاً شكره إلى سعادة السفير السعودي في الهند د.سعود الساطي، وإلى سعادة الملحق الثقافي د.عبدالله بن صالح الشتوي الذي بذل جهودا مميزة في التعاون مع المركز، وتسهيل الإجراءات المتنوعة، كما وجه شكره إلى أعضاء الوفد في هذا البرنامج، وهم كل من: أ.محمد هادي مباركي من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، ود.سعيد الملا من فرع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الأحساء، ود.عبدالرحمن المحسني من جامعة الملك خالد، ود.عبدالرحمن المهوس من جامعة الدمام، ود.محمد راضي الشريف من جامعة الحدود الشمالية، وإلى المؤسسات الشريكة التي عملت مع المركز لتنفيذ هذا البرنامج وأنشطته، من الجامعات الهندية واتحاد أساتذة وعلماء اللغة العربية لعموم الهند والمراكز الثقافية، وإلى الفريق التنفيذي في سفارة خادم الحرمين الشريفين في دلهي والملحقية الثقافية السعودية.
من جهته، أوضح الملحق الثقافي في سفارة خادم الحرمين الشريفين في دلهي الدكتور عبدالله بن صالح الشتوي أن برنامج شهر اللغة العربية في الهند، الذي تتعاون فيه الملحقية مع مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية، أحد الأنشطة الرائدة، والملحقية - بدعم من وزارة التعليم وسفارة خادم الحرمين الشريفين في دلهي– تسهم في دعمه ومؤازرته إضافة إلى دعمها لمختلف البرامج السعودية، فالهند بلد له إرث تاريخي وثقافي عظيم، وتستحق أن ينفذ فيها مثل هذا البرنامج، حيث إننا من خلال علاقاتنا الثقافية المتبادلة مع الجانب الهندي نلمس تعطشاً كبيراً لديهم لمثل هذه البرنامج؛ لذا حرصنا على أن تحظى البرامج التي تنفذ بالتنسيق مع مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية بفرص جغرافية في مختلف المدن الهندية، لتغطية الطلب الكبير على العربية والثقافة العربية لدى الهنود.
يذكر أن المركز قد بدأ بأعماله في الهند قبل ما يزيد على الأشهر الثمانية، إضافة إلى برامجه السابقة في التعاون مع سوق عكاظ لتنفيذ ندوة (اللغة العربية في الهند)، وإصداراته المتنوعة، كما اختتم المركز ـ من جهة خرى ـ برامجه في دعم العربية وتقديم المنح في تنزانيا، والسنغال، كما يستعد لمشاركته في اجتماع اتحاد المجامع اللغوية العربية الذي ينعقد في مصر.

 

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
صور مرفقة مع الخبر: 
شارك: